مستشارك الريادي أطفال رواد رائدات أعمال المسؤولية الاجتماعية تكنولوجيا تجارب مبتكرة أنطلاقة ناجحة مال وتسويق إدارة وتمويل التخطيط لأعمالك رؤى و اراء الرئسية &nxxbsp;

 

 

أنواع الخدمات السياحية

تتضمن الخدمات السياحية التقليدية التي تقوم عليها المهنة ما يأتي:
بقلم مجلة رواد الأعمال   

   

• عرض جميع ترتيبات السفر في مكان واحد.
• وضع جداول الرحلة ومواعيد السفر وفق رغبات العملاء.
• الحصول على أفضل الأسعار والمواعيد.
• حجز تذاكر الطيران واختيار المقاعد.
• حجز الأماكن في البواخر والرحلات البحرية.
• حجز الفنادق والنزل الأخرى.
• ترتيب إيجار السيارات ووسائل النقل الأرضية.
• إعداد عروض بالرحلات الخاصة مع إمكانية القيام بدور المرشد السياحي.
• إعداد مناسبات خاصة مثل المؤتمرات، وحفلات الزفاف.
• تقديم خدمة التأمين خلال السفر.
• تقديم المشورة للعملاء حول متطلبات جواز السفر وتأشيرات الدخول، وإجراءات السفر والتطعيمات التي قد يحتاجون إليها، وغير ذلك من الإجراءات المحلية والدولية التي قد تلزمهم في أثناء السفر.
• القيام بدور الممثل القانوني للمسافرين (المحاربة من أجل حقوق العملاء، ودعمهم وتلبية احتياجاتهم، والتدخل لدى الشركات الموردة لخدمة السفر في حالة وقوع أي مشكلات).
• بذل الجهود والاهتمام بالتفاصيل الضرورية للتأكد من رضا العملاء.
يوم في حياة وكيل السفريات:
بغض النظر عن نوعية الخدمات التي تقرر تقديمها، إلا أن هناك بعض المهام التي قد يتكرر قيامك بها دورياً وإن لم يكن ذلك بصفة يومية إلا أنك ستقوم بها خاصة عندما تشرع في بدء عملك، فبالإضافة إلى مهمة حجز تذاكر الطيران والغرف الفندقية التي تعدّ أساس العمل في مجال خدمات السفر، فهناك بعض مهام أخرى تتضمن:
التعرف على رغبات العملاء: ويتم ذلك إما عن طريق الهاتف وإما من خلال المقابلة الشخصية بحيث يمكنك معرفة الجهات التي يرغب عملاؤك في السفر إليها، وما يرغبون في مشاهدته، وما يمكنهم دفعه، وبعدها يمكنك أن تحدد مقدرتك على تقديم هذه الخدمات بما يلبي احتياجاتهم، ومن بين المعلومات وثيقة الصلة التي تحتاج إلى معرفتها: طريقة السفر التي يفضلونها (بالطائرة، بالقطارً...إلخ)، مدة إقامتهم، الأماكن التي يرغبون في زيارتها، عدد الأفراد المسافرين معهم، وهل بينهم كبار سن أو أطفال يمكن تقديم خصم خاص لهم.

 

إعداد سجلات حول ما يفضله العملاء: من المفيد استخدام قاعدة بيانات يمكن من خلالها متابعة المعلومات حول ما يفضله العملاء (بما في ذلك وسائل النقل، وموضع المقاعد، وغرف الفنادق، وإذا ما كانوا يفضلون غرف غير المدخنين أم يرغبون في التدخين في الغرف)، وكذلك عدد مرات سفرهم، وما يحتاجون إليه في تجهيزات الفندق، وغير ذلك من العوامل التي يمكنك الرجوع إليها لكي يمكنك إعداد خطة سفر خاصة في كل مرة.
البحث عن الأماكن السياحية: سواء أتيحت لك فرصة زيارة أماكن بعينها أم لم يتح لك ذلك، فإنك في حاجة إلى معرفة جميع التطورات (سواء كانت جيدة أو سيئة)، والأماكن التي تجذب غالبية السياح، واستكشاف مناطق جديدة قد يرشحها عملاؤك، وقد ساعدت الإنترنت على جعل هذا البحث بالغ السهولة.
إعداد موقعك على الانترنت/ تلقي الطلبات عبر الإنترنت: يحتاج معظم أصحاب الأعمال إلى امتلاك مواقع على الإنترنت، بل يحتاجون إلى تحديث مواقعهم مما يجعلها مستمرة في جذب العملاء، وقد تقرر الاستعانة بأحد مصممي أو مديري مواقع الإنترنت، أو قد يمكنك تحديث موقعك بنفسك، وإذا ما كان موقعك هو الأداة الأساسية في عملك في مجال السفر والسياحة، فإنك بحاجة إلى مراجعة بريدك الإلكتروني باستمرار للرد على الاستفسارات وطلبات الحجز.
تولي الإدارة المكتبية: وهذا يتضمن الرد على الاتصالات الهاتفية، فحص البريد الإلكتروني وقراءته، تنظيم كشوف الحسابات المستحقة والمدفوعة، وسداد الفواتير.
مراجعة تقارير العمل: إنك في حاجة إلى متابعة بيانات الإيرادات والأرباح والخسائر وغير ذلك من المستندات الورقية الأخرى بحيث يمكنك تقييم أعمالك وبيان مدى نجاحك.
المشتريات: سوف تحتاج باستمرار إلى شراء أدوات مكتبية وكذا طلب المطبوعات والأدلة الأخرى.
الإشراف على العاملين: عليك أن تتريث قبل أن تبدأ في توظيف عاملين لديك خاصة في المرحلة الأولى لبدء العمل، ولكن إذا اقتضت الضرورة توظيفهم لظروف العمل أو توقعاتك بالنسبة إلى حجمه، فإنك قد تضطر إلى تخصيص بعض الوقت لإدارة موظفيك والإشراف عليهم، وقد تتضمن مهامك وضع جداول العمل، تحديد نظام الدفع، والمفاضلة بين الآراء، وهذه الأمور تسري أيضاً حتى في حالة إذا كان تواصلك مع موظفيك الذين يعملون خارج مقر العمل، مما يستدعي قيامك بزيارات تفقدية لهم من حين إلى آخر.
متابعة فرص التدريب المهني: يمكنك تحقيق ذلك من خلال الانتظام في حلقات دراسية متكاملة في إحدى الجامعات للحصول على درجة أكاديمية أعلى أو متابعة دورة تدريبية عن التطورات الحديثة في مجال خدمات الضيافة.
شبكة الأعمال: إضافة إلى اختلاطك بمن يعملون في مجالك نفسه، فأنت بحاجة إلى الانضمام إلى المنظمات المحلية مثل الغرف التجارية، والنوادي المهنية أو الجمعيات الأهلية، فهذا يتيح لك الحصول على المشورة والنصح ويساعدك في مجال عملك، إضافة إلى أنه يفتح أمامك آفاقاً أخرى للأعمال.
الرحلات الاستكشافية: والآن قد تحتاج في بعض الأحيان إلى السفر، وذلك للاطلاع على المستجدات في مجال الأعمال ومعرفة المتوفر منها، وأي الأماكن يفضلها المسافرون والعروض الأخرى المتاحة. إن كثيراً من أصحاب الأعمال الموسميين يلجؤون إلى تجميع أوقات سفرهم وذلك لتوفير الوقت (الذي يستثمرونه في إنجاز أعمالهم)، وهناك وكلاء سياحيون آخرون يعتمدون على موظفيهم ليسافروا ويرفعوا إليهم تقارير بالنتائج، ويعدّون هذه السفريات نوعاً من تنشيط الأعمال ويخصصون الاعتمادات المالية اللازمة لكل موظف للقيام بذلك سنوياً.
المصدر: دليل المبتدئ في خدمات السفر، وهو متاح ضمن كتب المشروعات الصغيرة.

إقرأ المزيد

© Entrepreneur Media, Inc. All rights reserved